Blackview WW
تم النشر فى : الاثنين، 14 سبتمبر 2020
الناشر : مؤسسة الوطن العربى الإعلامية - لندن ، المملكة المتحدة . WA MEDIA FOUNDATION - LONDON, UK

في البعد الآخر .. !! - بقلم الأستاذ : أحمد نمير






الوطن العربى اليومية - لندن..

في حياة كل منا جانب مخفي أو مختبئ ، وهذا الجانب مستور خلف حيطان الذاكره المرهقه ، ولا يتم إستدعاؤه إلا عندما يأتي موقف مشابهه !،أو حين الإنفراد بالنفس ، والرغبه في إستعادة وتذكر المواقف التي لاتنسى ، والنفحات الألهيه السريه التي قد لا يصدقها الآخرون! أوقد تكون ببعض الخيبات والهزائم التي يتم أخفاؤها أوطمرها إلى الأبد خصوصا، عن الأبناء ومن يملكون الحميه والاندفاع، ولانود أن يعلموا أننا تنازلنا في بعض المواقف في مواجهة رؤساء العمل أوالمواقف الحاسمة التي كانت تحتاج مزيدا من الجرأه والحماسه من أجل الإستمرار في العمل أوإيثارا للسلامه ، أوحبا لإنسان أو حياءا منه ....أيا كان ما نخفيه فقد يكون مشرفا عظيما !، أو مؤثرا حزينا !، لكنه قابع في المكنون ، وهو من ذكريات دونت في السجل الأبدي الذاكره، دعوني ادلف بكم في موقف من البعد الآخر حدث لي عام ٢٠٠١ أثناء توجهي لأداء فريضة الحج ، وكان عن طريق شركه سياحيه شهيره ومعنا مندوب يسهل لنا العقبات ويرشدنا إلى الخطوات التي تتبعها خطوه بخطوه !، ولكن إختفى بمجرد وصولنا مطار القاهره قادمين من الأسكندريه والبحيره ، وبحثنا بأنفسنا عن تتابع التعليمات والإجراءات ثم تعالت الأصوات بحتمية الإحرام فورا ولم نعرف أين نتجه فرأينا مجموعه تحرم من بعض مكان أشبه بدورات المياه الكبيره ! ، والجميع يساعد الجميع ويحملون أمتعة بعض، وملابس الإحرام لحين الإنتهاء من الإغتسال وإرتداء ملابس الإحرام، وساعدني بإخلاص شباب لم أعرفهم من قبل ، ولم أر أي رفيق من رفقاء الرحله خلال هذه اللحظات ، وعندما إنتهينا جاء دوري لأحمل الثياب ، والأمتعه، وأثناء ذلك سقطت بعض الأمتعه على أرض الحمام المبلله نتيجة إندفاع المياه من داخل غرف الإستحمام فالتقطها بسرعه فائقه ؛ لأنها أمانه أريد المحافظه عليها ولكن أحسست أن الماء قد بلل رداء إحرامي من الأسفل، وعلى الفور حاولت غسل هذا الجزء فلم اتبينه واضحا!، وحدث هرج ومرج والدعوه للخروج من هذا المكان لدخول آخرين بأعداد كبيره واتجهنا إلى صاله أخرى لأداء صلاة العشاء وطلب مني أحد الشباب أن أقيم الصلاه فأقمتها ، فدفعني إلى موقع الأمام فتقدمت وأكاد أسقط مغشيا على إحساسي أن ملابس الإحرام قد يكون طالها شيئ من ماء الغساله ( أي الماء الذي تم إستعماله) وإستعدت قوتي وصليت بالناس العشاء وكان خلفي أكثرمن مائه مصلي فلما قضيت الصلاه ، صار يتنازعني ألف هاجس وأحتقن وجهي وأنا أقول لنفسي قد تكون صلاتي باطله؟! وماذا ذنب هؤلاء المأمومين ؟، واعود أستعيذ بالله من الشيطان الرجيم مرات ومرات، وصعدنا إلى الطائره، وبدأنا بالتلبيه بعد التلفظ بنيه الإحرام بالعمره لأنه حج متمتع ، وبدأت والوساوس تعاودني بأنني لم أنظف إحرامي جيدا ، وأن العمره لن تكون صحيحه لأن طهارة البدن والملابس شرطا لأداء المناسك!، وبدأت أتمتم بالدعاء إلى الله سبحانه وتعالى وثم زاد بالتضرع إلى الله عزوجل في لحظات صادقه من اليقين بالله ، مع التلبيه المستمره التي أنخفض صوتها تلقائيا مع زيادة الضغط في داخل الطائره، وإزداد إحتقان وجهي وتوتري ومع هذه الملحمه الملهمه ، وأصوات التلبيه من حولي تتزاحم في رأسي تداخلت في بالي أطياف من نور مرئيه ممتده مسافره عبر حلم معلق في سحابات سابحه في فضاءات فوق الأسدام العلويه !، تنساب برفق و معها رباب الودق، وتحاصرني قبسات نورانية وهاجه وتتساقط على قلبي حبات لؤلؤيه من ثلوج بيضاء سمحاء، وأحسست أن هناك هاتفا يقول لي: لاتحزن عملك مقبول !، وإحرامك طاهر !، وأحسست بأنني طائر أرفرف في السماء و بما بعد السعاده وبما بعد الحياه! ونزل ألي الحبور والسرور وإنهمرت الدموع بللت إحرامي وسكنت السكينه قلبي .وما لبثت وأن تقدمت مضيفة الطيران بوجبه العشاء ومشروب ساخن وإنا لم أذق طعاما قط في هذا اليوم !، وعرفت معنى السعاده والبشرى في لحظات لاتنسى ! ، وبدأت في التلبيه مره أخرى، ومازلت أبكي لكن هذه فرحا وسعادة لا يمكن تخليها أووصفها.

الناشر :

الناشر مؤسسة الوطن العربى الإعلامية - لندن ، المملكة المتحدة . WA MEDIA FOUNDATION - LONDON, UK على 9:22:00 ص. فى باب . يمكنك متابعة أخبارنا وموضوعاتنا والتعليق عليها من خلال الدخول إلى RSS 2.0. ، فأهلاً بك

للحصول على نسختك الورقية من هنا ، إضغط هنا لطباعة الصفحة

اترك الرد

تفضل بوضع تعليقك هنا وأهلا بك وتعليقك الملتزم المحترم

Translator of WA Daily Newspaper

للحصول على نسختك الورقية من هنا

الارشيف

مواقيت الصلاة بالعالم - إختر دولتك ومدينتك

الحمـلة العالميـة لمقاومـة التطبيـع مع العدو

حركة مقاطعة إسرائيل "بي دي اس" (حركة مقاطعة العدو الصهيوني)

تحويل العملات ، وأسعار الصرف

كاريكاتير

إنفوجرافيك

Blackview WW